اجعل لنفسك نظاماً غذائياً صحياً في المنزل

0

كيف اتبعت نظاماً غذائياً صحياً في منزلنا لمدة عام من دون عصائر ولا مشروبات غازية ولا سكريات، مثلت هذه الخطوة إنجازا كبيراً لا سيما في ظل وجود الأطفال، مع الحرص على تناول كل ما نرغب ونشتهي من الطعام فنحظى بالمتعة والصحة في الوقت ذاته.

كيف يكون غذائي صحياً…أفكار من واقع تجربتي الشخصية

1. تم الاعتماد على خبز الشوفان في تناول الطعام، وهو صنع منزلي، فكنت أشتري نخالة الشوفان وأقوم بإعداده باستخدام بيضة وكأس من الحليب، مع التحريك الجيد للخليط، هذه الخطوة كانت تكفي لصنع رغيف واحد من الشوفان، فهو يشعر بالشبع والامتلاء، من دون إضافة طحين أو زيوت.

2. استعضنا بالعصير الطبيعي عن المشروبات الغازية، وكنت أقدم أنواعا من المشروبات الصحية حتى للضيوف، مثل اللبن بالفراولة، الأفوكادو بالحليب، عصير الموز والتفاح، التمر بالحليب. فهي صحية ولا تطلب جهدا.

3. أحرص على إعداد الوجبة الرئيسية بشكل صحي، بحيث يكون الطبق الرئيسي حاضراً ، بالاضافة إلى نوع من السلطات المتنوعة، وفي أحيان كثيرة كنت أستعين ببعض أنواع الشوربات كبديل للمقبلات والسلطات، فهي تشعر بالشبع والامتلاء كذلك. من الشوربات التي أفضلها (الشعيرية، الشوفان، الكوسا، الفريكة، الخضار، المشروم)

4. التمر دائما حاضر في منزلنا، كبديل للسكريات، عدا عن الوصفات العديدة من الحلويات التي كنت أصنعها بالتمر.

5. الفواكهة كذلك هي بديل للسكريات، ففي الوقت الذي كنا نرغب بتناول الحلوى، نلجأ إلى تناول الفواكهة التي تمدنا بالسكريات الطبيعية على غرار الشوكولاته والبوظة وغيرها.

6. السناك أو ما تسمى بالوجبات الخفيفة، أمررها لأطفالي كبديل للشيبس والمحليات الصناعية، من بينها مثلا البيغلا، الترمس، البوشار، الفول، بسكويت الشوفان، بسكوت الدايجستيف، المكسرات (جوز، لوز، زبيب)، فواكهة مجففة، وغيرها.

7. في صندوق الإفطار الخاص بأطفالي وزوجي أحرص على وضع مكسرات وخضار بالإضافة إلى جانب الشطيرة التي كنت أعدها بخبز القمح الأصلي، أو بنخالة الشوفان. فهذه البدائل تشعر الشخص بالشبع والامتلاء لكونها صحية.

8. كل أنواع الألبان، من المهم أن لا تتجاوز نسبة الدسم فيها عن الـ 3%، فهذه النسبة جيدة للحفاظ على نظام حياة صحي، مع تجنب الجبنة (الصفراء) التي لا تمد الجسم سوى بالدهون.

9. هناك العديد من الحلويات الصحية التي كنت أصنعها، كوكيز الشوفان، كريب الشوفان، سلطة الفواكهة بالتمر، كعكعة النسكافيه، أرز بالحليب وغيرها..

10. الذي يبحث عن نظام حياة صحي البدائل كثيرة ومتعددة مثلا: استخدام الحليب بدل الكريما في بعض أصناف الطعام التي تتطلب ذلك، اعتمدت على شوربة الدجاج وتجنبت ما يسمى بــمكعبات الماجي لأثارها السيئة على صحة الجسم، والتركيز على استخدام زيت الزيتون بدل زيت دوار الشمس أو ما شابه، وكان الاستخدام كذلك بنسبة قليلة، تجنب استخدام الكوفي ميت فهو لا يقل ضررا عن المشروبات الغازية، والاستعانة بحليب خالي أو قليل الدسم عند إعداد كوب النسكافيه.

11. لم نكن نحرم ذواتنا أبدا، يوم الجمعة نطلق عليه الــ(free day) نأكل ماشاء من الطعام والحلويات لكن أيضا باعتدال، لكن هذه الفكرة من باب عدم حرمان الذات، عدا عن كونها تساعد على رفع معدلات الحرق في الجسم.

12. تم إدخال بعض العناصر الجديدة في أطعمتنا مثل المشروم الطازج، البروكلي، الشوفان أو نخالة الشوفان، ملح (الهيميلايا) الصحي كبديل للملح العادي، التونا، الجرجير.

13. لا وجود للطعام المقلي بتاتا، كل ما كان يقلى اليوم يتم شويه باستخدام مقلاة dessini هذه المقلاة مخصصة للباحثين عن طعام صحي باستخدام ملعقة زيت واحدة لا أكثر، واستخداماتها وفيرة، يمكنكم التعرف عليها عبر اليوتيوب.

14. شرب الماء يمد الجسم بالطاقة والحيوية، خصصت لكل فرد زجاجة ماء خاصة به، ولها أشكال وأنواع جميلة خاصة للأطفال، تتواجد زجاجات الماء في أكثر الأماكن التي نجلس فيها، والمهم أن تبقى أمام أعيننا فهي محفزة على الشرب الدائم.

15. النظام الصحي ليس حرمانا، بل هو تنظيم لعاداتنا الغذائية، والتي يصبح من الصعب الالتزام بها إن لم ندرك أهمية أن نحظى بحياة صحية، وأن نرسخ ذلك في عقول أبنائنا.
كل ما نحتاجه حياة صحية، لكي ننعم بجسد رشيق وصحي ورضى وسعادة عن ذواتنا

Leave A Reply

Your email address will not be published.